قال تعالى ( وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) رغم أن هذا الحكم يعتبر عذابا للزاني والزانية لكنه في حقيقة الأمر هو رحمة وإصلاح علمي يتم من خلاله إعادة تكوين الزاني والزانية على التربية الحسنة وإبعادهم بشكل نهائي عن الوقوع في فاحشة الزنا , وبالتالي فمهمة الطائفة التي تشهد عذابهما هو التكفل بهذا الأمر , فيمكن اعتبار الطائفة إذن كمركز لإعادة تربية الزاني والزانية , يشرف عليه علماء الدين من كل المذاهب , واختصاصيو علم النفس وعلم الاجتماع وغيرهم , ولا يمكن للزاني والزانية مغادرة المركز إلا بعد انقضاء مدة إعادة التربية والمحددة في ثلاث أشهر وعشرة أيام , لكن تضاف إلى هذا كله نتيجة أخرى ولها من الأهمية الكبرى قال تعالى (الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة والزانية لا ينكحها الا زان او مشرك ) إذن فهذا المركز وبالإضافة إلى الزناة سواء رجالا أو نساءا فهو يضم أيضا المشركون بالله سبحانه وتعالى , والمقصود هنا بالمشركين هم الذين على غير دين الإسلام وأرادوا أن يعتنقوا هذا الدين , فهؤلاء مرحب بهم أيضا في هذا المركز , ومفروض على كل نزيل داخل المركز , وطيلة مدة إقامته , أن يختار زوجة له من نفس المركز سواء كانت مسلمة زانية أو مشركة تمهد للدخول في الإسلام , بحكم أن الزاني لا يمكن له أن يتزوج إلا زانية أو مشركة , وكل هذا طبعا يكون تحت إشراف القائمين على المركز . وهكذا وفي مدة تقارب ثلاث شهور وعشرة أيام , يخرج الإنسان من المركز متزوجا , متشبعا بأفكار صحيحة يمكن من خلالها أن يعيد بناء نفسه تحت ظل الإسلام وبمشيئة الله سبحانه وتعالى , بهذا فقط يمكن لنا أن نقضي على ظاهرة الزنا وأن نكون مجتمعا راقي فكريا ودينيا وفي مدة قصيرة جدا , لهذا يجب على الطائفة أو القائمين على المركز أن يكونوا مؤهلين وقادرين على القيام بهذا العمل , قد يسخر البعض ويقول أن هناك أمور أهم يجب الاهتمام بها عوض التحدث عن هته الخرافات البسيطة , فبحكم أن هته الخرافات البسيطة هي أوامر من الله سبحانه وتعالى , فلا يمكن لنا إلا أن نلتزم الصمت أمام هذا القول الأخير لعل قائله يفهم المقصود .

موقع مصري

صور حزينه

صور اطفال

صور

صورة

الصور

صور حب

صور بنات

نكت مضحكة

نكت

رسائل حب

كلام حب

قصص

قصص اطفال

صور رومانسية

صور رومانسيه